المركز الثقافي اليرموك

/, الأنشطة/المركز الثقافي اليرموك

المركز الثقافي اليرموك

تفتتحهُ دار الآثار الإسلامية رسميا سبتمبر المقبل

“مركز اليرموك الثقافي ” خطوات جديدة نحو الإنجاز

إضافة جديدة لدار الآثار الإسلامية بعد ثلاثين عاما من الدور الثقافي و هي افتتاح مركز اليرموك الثقافي الذي سيحتضن العديد من الفعاليات الثقافية و الفنية الرسمية خلال الموسم القادم 21 ، وذلك بعد الافتتاح التجريبي، الذي كان قد أقيم في ديسمبر 2014 .

و في عملها الدؤوب المتواصل الذي كثفته الإدارة، للانتهاء من المبنى الجديد الكائن في منطقة اليرموك، رتّبَت أن يحتضن المكان تنوع الفعاليات التي ستقام في هذا الصرح الجديد والمميز والمجهّز وفقا لمتطلبات البرامج التي تحييها دار الآثار الإسلامية فهو يضم مسرحا مؤهلا لإقامة المحاضرات و الفعاليات الثقافية التي تستضيف جمعاً من الناس والتي تتنوع بين ورش العمل والأمسيات الموسيقيةوالأعمال المسرحية والاستعراضات الفنية الرفيعة التي تقيمها الدار خلال مواسمها الثقافية عادة.

لقد  أحيا مركز اليرموك الثقافي عددا محدوداً من الفعاليات بعد افتتاحه التجريبي في أواخر العام الماضي، بالقدر الذي كان متاحا للحضور كسعة مكانية.

و تصدر هذه الفعاليات أمسية موسيقية مع الموسيقي زاهد سلطان، كما أقام مركز التأمل “هارموني هاوس” محاضرة تعريفية بنشاطاته وأهدافه ، و كذلك أقيمت ليالٍ سينمائية وهي مجموعة من الأفلام العالمية رفيعة المستوى .

ولعلّ أهم ما عُرض في مركز اليرموك الثقافي كانت مسرحية ” أور ” في عرضها الأول الحصري وهي للمخرج و المؤلف الكويتي/ العالمي سليمان البسام ،و التي لاقت حضورا و نجاحا كبيرا على الصعيد الجماهيري، وكذلك على مستوى التغطيات الإعلامية والصحفية.

كما استضاف مركز اليرموك الثقافي محاضرة للفنان الكوري يونغ جانغ الذي قدم فيها تجربته الابداعية مع الرسم و الاحتفاء بعالم الطفولة و كيفية تنمية الفنون للناشئة الموهوبين منهم.

جدير بالذكر أن مسرح مركز اليرموك المشيد حديثا و الذي أصبح جاهزا للافتتاح الرسمي في شهر سبتمبر 2015 يتسع  لما يقارب 250 شخصا ، بالإضافة إلى وجود مساحات خُصصت للورش الفنية و هي عبارة عن غرف مزودة بأحدث الوسائل التقنية و العلمية الحديثة،و سيفتتح قريبا “ركن المتحف” في حلته الجديدة  ليقدم العديد من النماذج المتحفية لمجموعة الصباح الآثارية إلى جانب الهدايا التذكارية المتنوعة لزوّار المركز.

يُذكر أن “مركز اليرموك الثقافي” كان قد تحول من مركز لخدمة ذوي شهداء الكويت الأبرار و ذلك عقب تحرير دولة الكويت من الغزو العراقي، حيث قام المغفور له الشيخ جابر الأحمد الجابر الصباح طيب الله ثراه،بخطوة إنسانية عبر إصدار المرسوم الأميري رقم (38) لسنة 1991 بإنشاء مركز لتكريم الشهداء ورعاية ذويهم ، ليصبح  الآن مركزاً ثقافيا جديدا ، تابعاً لدار الآثار الإسلامية ، إضافة لــ “مركز الامريكاني الثقافي”، ليضيء جانبا مشرقا للمزيد من الفعل الثقافي الذي يخدم الكويت والمقيمين على أرضها الطيبة .

2015-11-10T17:05:02+00:00