دار الآثار الإسلامية في متحف الكويت الوطني2017-09-27T14:20:58+00:00

دار الآثار الإسلامية في متحف الكويت الوطني

أسست دار الآثار الإسلامية في العام 1983م لتحويل مقتنيات مجموعة الصباح المملوكة للشيخ ناصر صباح الأحمد الصباح وعقيلته الشيخه حصة صباح السالم الصباح إلى معرض شامل لفنون العالم الإسلامي.  وقد شارك في عملية التحويل هذه نخبة من الاختصاصيين، من بينهم البروفسورة مارلين جنكنز، وهي أمينة في متحف المتروبوليتان في نيويورك، والبروفسور مايكل بيتس من الجمعية الأمريكية لعلم النميات، والسيد مانويل كين من مجموعة الصباح. About-TheMuseum1

تحتوي مجموعة الصباح على عدد كبير من التحف المصنوعة في بلاد المسلمين، وهي تتنوع ما بين كتب، ومخطوطات، وخزف، ومشغولات زجاجية ومعدنية، وأحجار كريمة، وجواهر، كما تضم زخارف معمارية، ونماذج من المنسوجات، والسجاد، والعملات، بالإضافة إلى أجهزة علمية، في منظومة تمثل الامتداد التاريخي والجغرافي للعالم الإسلامي.

في 23 فبراير من العام 1983م، أي قبل يومين من احتفالات الكويت بعيدها الوطني، تم افتتاح مبنيين لدار الآثار الإسلامية في المتحف الوطني وتم إعارة عدة آلاف من التحف من مجموعة الصباح للحكومة آنذاك، برعاية وزارة الإعلام، لعرضها في المعرض الرئيسي.

وفي شهر سبتمبر من العام 1990م، جرت عملية منظمة لإزالة كل تلك الكنوز الوطنية من المتاحف التي تضمها، ومنها تحف مجموعة الصباح، وشحنها إلى بغداد. وهكذا، نقلت كل محتويات متحف الكويت الوطني، بما في ذلك مكتبة دار الآثار الإسلامية للأبحاث، باستثناء باب خشبي من مدينة فاس المغربية، يرجع تاريخه إلى القرن 14م، نفذت عليه زخارف دقيقة محفورة، إذ كان من الصعب نقله، فتم تدميره عندما أضرم الجيش العراقي المنسحب النار في المتحف في شهر فبراير من العام 1991م.About-TheMuseum2

وبالتنسيق مع هيئة الأمم المتحدة، في أعقاب تحرير الكويت، أعاد النظام العراقي معظم تحف مجموعة الصباح، لكن أكثرها كان بحالة سيئة، فيما بعضها بات غير قابل للترميم، إضافة إلى ما يزيد عن خمسين تحفة سجلت في عداد المفقودات. **

وفي صيف العام 2001م، بدأت عمليات إعادة التأهيل للمبنيين الثالث والرابع من متحف الكويت الوطني، بالإضافة إلى تطوير المساحات الواقعة خارج هذه المباني، كما قد تم انشاء مبنى جديد وهو مبنى رقم 9  ليكون مختبرا للترميم ومخزنا للمقتنيات.

في العام 2006 م، انتقلت المكاتب الإدارية لدار الآثار الإسلامية ومكتبتها إلى مبنى مستشفى الإرسالية الأمريكية التاريخي الذي تحول إلى مركز الامريكاني الثقافي، ليحتضن العديد من الأنشطة الثقافية، فيما تتواصل أعمال تأهيل متحف الكويت الوطني.

About-TheMuseum3